الصحة تعلن ستراتيجية جديدة للنهوض بواقع التمريض/ جريدة الصباح

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 28/02/2009
    العمر : 44
    الموقع : مدير الموقع والمشرف

    الصحة تعلن ستراتيجية جديدة للنهوض بواقع التمريض/ جريدة الصباح

    مُساهمة  Admin في الإثنين مارس 09, 2009 4:53 am

    أعدت وزارة الصحة ستراتيجية للنهوض بواقع مهنة التمريض في البلاد.في غضون ذلك شكا مدير معهد الاشعة في مدينة الطب من قدم وقلة اجهزة الفحص المتوافرة
    في المعهد. وقالت مديرة قسم ادارة شؤون التمريض في الوزارة الدكتورة صبيحة سعودي لـ"الصباح": ان الوزارة وضعت ستراتيجية للارتقاء بمهنة التمريض سيجرى تنفيذها بدءا من العام الحالي.
    واوضحت ان الستراتيجية تتضمن تقليص المستويات التمريضية الى مستويين بعد ان كانت ثلاثة واقتصارها على خريجي الكليات والمعاهد التمريضية وغلق اعداديات التمريض الى جانب تدريب الملاكات التمريضية داخل البلاد وخارجها للنهوض والارتقاء بالخدمات التمريضية المقدمة الى المواطنين، فضلاً عن إقرار قانون مزاولة مهنة التمريض وتطبيق نظام التوصيف الوظيفي. وأضافت سعودي أن عدد المعاهد والكليات التمريضية الموجودة حالياً في عموم البلاد40 كلية ومعهداً، اضافة الى 10 اعداديات قبالة وتوليد، لافتة الى عدم كفاية هذه المعاهد والكليات قياساً بحاجة المؤسسات الصحية الى ملاكات التمريض لاسيما الملاك النسوي كونه يشكل اهمية كبيرة في مزاولة العمل الطبي والصحي، على حد قولها.
    وأشارت الى وجود عدد من الصعوبات والمعوقات التي تواجه مهنة التمريض في البلاد منها عرقلة افتتاح معاهد جديدة من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على الرغم من وجود الاراضي المخصصة لبنائها، بالرغم من توفر الملاكات التدريسية الكفوءة، الى جانب استحصال الموافقات المطلوبة من قبل مجلس الوزراء على بناء هذه المؤسسات. واضافت ان هناك سوء توزيع للملاكات التمريضية في المؤسسات الصحية التي قالت بانها تجري بشكل غير عادل حيث "توجد في بعض المؤسسات اعداد كبيرة من تلك الملاكات تفوق الحاجة اليها في حين تفتقر المؤسسات الصحية الاخرى لها".
    وبينت الدكتور سعودي ان هناك دعما واهتماما كبيرا من قبل وزير الصحة لتطوير مهنة التمريض والارتقاء بالخدمات التمريضية التي تقدمها المؤسسات الصحية للمواطنين، منوهة بأنه تم خلال العام الماضي إقامة عدد من الدورات التدريبية للملاكات النسوية لرفع مستواهن وتطوير مهاراتهن في هذا المجال، مشيرة الى ان خطة الوزارة تنصب بافتتاح معهد أو كلية للتمريض في كل دائرة صحية في بغداد والمحافظات. الى ذلك قال مدير معهد الاشعة في دائرة مدينة الطب: ان معظم الاجهزة الموجودة في المعهد التي تستخدم في اجراء الفحوصات للمرضى قديمة وغير كافية قياسا بأعداد المرضى المراجعين.
    وأوضح الدكتور عصام متي عزيز في تصريح لـ"الصباح" ان المعهد يحتوي على جهاز رنين مغناطيسي واحد وجهاز مفراس حلزوني وعدد من اجهزة الاشعة، إضافة الى جهازين للسونار وجهاز اشعة الثدي مع وجود عطل في جهاز قياس كثافة العظم وتأخر اصلاحه بسبب نكول الشركة المزودة للمعهد بالتزاماتها في اعادة تصليح الجهاز. وأكد عدم كفاية الاجهزة في إجراء الفحوصات اللازمة للمرضى قياساً بكثافة عدد المراجعين الذين يردون الى المعهد من جميع المحافظات والذين قد تستغرق مدة تأجيل الفحوصات لهم ثلاثة اشهر.
    وبين الدكتور عزيز ان المعهد بحاجة ماسة الى العديد من الاجهزة بضمنها اجهزة المفراس الحلزوني والرنين المغناطيسي، لافتا الى وجود تنسيق ما بين وزارة الصحة ومجلس محافظة بغداد لتزويد المعهد بهذه الاجهزة، منوها بوجود مشروع لإنشاء مركز للاشعة التداخلية من المؤمل تنفيذه خلال العام الحالي.
    واضاف ان المعهد يعاني من بعض الصعوبات والارباكات في عمله من ضمنها هجرة العديد من الملاكات الطبية والتمريضية التي كانت تعمل في المعهد الى خارج البلاد، اضافة الى المبالغة المفرطة من قبل المراجعين من المرضى بطلب إجراء الفحوصات المعقدة وغير الضرورية تبعاً لحالاتهم، مبينا ان سبب ذلك يعود الى عدم العمل بنظام الاحالة التسلسلي، الى جانب وجود مواقع إجراء مثل هكذا فحوص في أماكن يصعب الوصول اليها. واضاف ان عمل المعهد في الوقت الحالي يتركز على جانبين، الاول ينصب في الاستمرار في اجراء فحوصات المفراس الحلزوني والرنين المغناطيسي والسونار، اضافة الى الاشعة التقليدية، والثاني تدريب طلبة معهد الطب الفني والكلية التقنية مع عمل دورات خاصة لاعداد اطباء ممارسين في مجال اجراء فحوصات السونار والاشعة، فضلا عن تدريب طلبة الدراسات الاخرى من اختصاصات الصدرية والجملة العصبية على اجهزة المفراس الحلزوني والرنين المغناطيسي.

    (( العراق محتاج الى جميع ابنائه)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 2:03 pm